menu_bgservdownloadthemesdirforumhome
Smf عربى



ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا

المحرر موضوع: قصة الردة أعاذنا الله منها  (زيارة 1292 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل SAFAD

  • الدعم الفنى
  • *
  • مشاركة: 393
  • الشعبية: +11/-1
  • الجنس: ذكر
  • دمتم في حفظ الرحمن
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • أكاديمية صفد سوفت
قصة الردة أعاذنا الله منها
« في: 06 , مايو, 2009 - 11:05:19 صباحاً »



قصة الردة - أعاذنا الله منها - :
قد تقدم من رسول الله صلى الله عليه وسلم إخباره بالفتن الكائنة بعده ، وإنذاره عنها ، وإخباره خاصة عن الردة .
من ذلك : ما في الصحيح عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه :"أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : بينا أنا نائم رأيت في يدي سوارين من ذهب ، فكرهتهما . فنفختهما فطارا ، فأولتهما كذابين يخرجان" .
وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ثلاث من نجا منهن فقد نجا : من موتي ، ومن قتل خليفة مصطبر بالحق معطيه ، ومن الدجال" .

وفي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : "لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أبو بكر، وكفر من كفر من العرب ، قال عمر لأبي بكر : كيف تقاتل الناس ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أمرت أن أقاتل الناس ، حتى يقولوا: لا إله إلا الله ، فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم ، إلا بحقها؟، فقال أبو بكر : فإن الزكاة من حقها . والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة ، والله لو منعوني عناقاً كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها . قال عمر : فما هو إلا أن رأيت الله قد شرح صدر أبي بكر للقتال ، فعرفت أنه الحق . قال عمر : والله لرجح إيمان أبي بكر بإيمان هذه الأمة جميعاً في قتال أهل الردة" .
وذكر يعقوب بن سعيد بن عبيد ، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري عن جماعة قالوا : كان أبو بكر أمير الشاكرين : الذين ثبتوا على دينهم ، وأمير الصابرين : الذين صبروا على جهاد عدوهم -وهم أهل الردة- وذلك : أن العرب افترقت في ردتها . فقالت فرقة : لو كان نبياً ما مات .

وقالت فرقة : انقضت النبوة بموته . فلا نطيع أحداً بعده . وفي ذلك يقول قائلهم :
أطعنا رسول الله ما كان بيننا        فيا لعباد الله ما لأبي بكر؟
أيورثها بكراً إذا مات بعده        فتلك لعمر الله قاصمة الظهر
وقالت فرقة : نؤمن بالله . وقال بعضهم : نؤمن بالله ، ونشهد أن محمداً رسول الله ، ولكن لا نعطيكم أموالنا .
فجادل الصحابة أبا بكر رضي الله عنهم ، وقالوا : احبس جيش أسامة ، فيكون أماناً بالمدينة . وارفق بالعرب حتى يتفرج هذا الأمر . فلو أن طائفة ارتدت . قلنا : قاتل بمن معك من ارتد.
 وقد أصفقت العرب على الارتداد . وقدم على أبي بكر عيينة بن حصن، والأقرع بن حابس في رجال من أشراف العرب . فدخلوا على رجال من المهاجرين ، فقالوا : إنه قد ارتد عامة من وراءنا عن  الإسلام ، وليس في أنفسهم أن يؤدوا إليكم ما كانوا يؤدونه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإن تجعلوا لنا جعلاً كفيناكم .

 فدخل الصحابة على أبي بكر ، فعرضوا عليه ذلك ، وقالوا : نرى أن تطعم الأقرع وعيينة طعمة يرضيان بها ، ويكفيانك من وراءهما ، حتى يرجع إلينا أسامة وجيشه ، ويشتد أمرك ، فإنا اليوم قليل في كثير ، فقال أبو بكر : فهل ترون غير ذلك ؟ قالوا : لا. قال : قد علمتم أن من عهد نبيكم إليكم المشورة فيما لم يمض فيه أمر من نبيكم ، ولا نزل به الكتاب عليكم . وأنا رجل منكم ، تنظرون فيما أشير به عليكم ، وإن الله لن يجمعكم على ضلالة ، فتجتمعون على الرشد في ذلك .
 فأما أنا، فأرى أن ننبذ إلى عدونا. فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.
 وألا ترشون على الإسلام ، فنجاهد عدوه كما جاهدهم .

 والله لو منعوني عقالاً ، لرأيت أن أجاهدهم عليه حتى آخذه . وأما قدوم عيينة وأصحابه إليكم : فهذا أمر لم يغب عنه عيينة ، هو راضيه ، ثم جاء له . ولو رأوا ذباب السيف ، لعادوا إلى ما خرجوا منه ، أو أفناهم السيف ، فإلى النار .
قتلناهم على حق منعوه وكفر اتبعوه . فبان للناس أمرهم .
 فقالوا له : أنت أفضلنا رأياً ، ورأينا لرأيك تبع. فأمر أبو بكر رضي الله عنه الناس بالتجهز ، وأجمع على المسير بنفسه .
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم -لما صدر من الحج سنة عشر- وقدم المدينة أقام حتى رأى هلال المحرم سنة إحدى عشرة ، فبعث المصدقين في العرب .
[/font]
دمتم في حفظ الرحمن
Sadaoui "SAFAD" Abderrahim - Lead Developer @ Electron inc

Smf عربى

قصة الردة أعاذنا الله منها
« في: 06 , مايو, 2009 - 11:05:19 صباحاً »


غير متصل بنت جزائر الأبطال

  • عضو شرف
  • *
  • مشاركة: 159
  • الشعبية: +3/-0
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قصة الردة أعاذنا الله منها
« رد #1 في: 07 , مايو, 2009 - 07:16:19 مسائاً »


الله يبعد على الأمة الإسلامية مثل هذه المحن

 


Counter