menu_bgservdownloadthemesdirforumhome
Smf عربى



ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا

المحرر موضوع: ملازمة الصديق ألا تقطع صديقاً بعد مصادقته ولا ترده بعد قبول‏  (زيارة 1247 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بنت جزائر الأبطال

  • عضو شرف
  • *
  • مشاركة: 159
  • الشعبية: +3/-0
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي

ملازمة الصديق
ومنها ألا تقطع صديقاً بعد مصادقته ولا ترده بعد قبول‏:‏ لا تَمدَحَنَّ اِمرأً حَتّى تُجرِّبَهُ وَلا تَذُمَّنَّهُ مِن غَيرِ تَجريبِ فَإِنَّ حَمدَكَ مَن لَم تَبلُهُ سَرَفٌ وَإِنَّ ذَمَّكَ بَعدَ الحَمدِ تَكذيبُ.
 قال حمدون القصار‏:‏ ‏ « ‏اقبلوا إخوانكم بالإيمان وردوهم بالكفر فإن الله سبحانه وتعالى أوقع قدسية الصداقة ومنها ألا يضيع صداقة صديق بعد ود فإنها عزيزة » .
وكتب عالم إلى من هو مثله‏:‏ ‏ « ‏أن اكتب لي بشيءٍ ينفعني في عمري‏» ‏ فكتب إليه‏:‏ ‏ « ‏بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏
استوحش من لا إخوان له وفرط المقصر في طلبهم وأشد تفريطاً من ظفر بواحد منهم فضيعه ولوجد أن الكبريت الأحمر أيسر من وجدانه وإني أطلبه منذ خمسين سنة ولم أجد إلا نصف صديق‏» ‏‏.‏

والناس ثلاثة‏:‏ معرفة وأصدقاء وإخوان فالمعرفة بين الناس كثيرة والأصدقاء عزيزة والأخ قلما يوجد‏.‏
التواضع والتكبر ومنها التواضع للإخوان وترك التكبر عليهم‏.‏
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ « ‏إن الله عز وجل أوحى إلي أن تواضع حتى لا يفخر أحد على أحد‏» .‏
وقال المبرد‏:‏ ‏ « ‏النعمة التي لا يحسد صاحبها عليها التواضع والبلاء الذي لا يرحم صاحبه العجب‏» ‏‏.‏




 


Counter