menu_bgservdownloadthemesdirforumhome
Smf عربى



ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا

المحرر موضوع: المريخ يدور حول الشمس في مدار اهليلجي بسرعة تساوي 24 كلم في الثانية  (زيارة 10520 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بنت جزائر الأبطال

  • عضو شرف
  • *
  • مشاركة: 159
  • الشعبية: +3/-0
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي


  الخصائص العامة لكوكب المريخ:

كوكب المريخ هو الكوكب الرابع من كواكب المجموعة بعداً عن الشمس وهو أخر الكواكب الأربعة المعروفة بالكواكب الصخرية و أول الكواكب التي يقع مداها خارج مدار الأرض حول الشمس.
يعد المريخ كوكباً صغيراً لا يتجاوز قطرة 6800 كلم (حوالي 0,53 من قطر الأرض) و بالتالي فان حجمه حوالي 0,15 من حجم الأرض وكتلته حوالي 0,11 كتلة أرضية, ومقدار جاذبيته السطحية تعادل 0,39 من جاذبية الأرض السطحية.

 كوكب المريخ
 
يدور كوكب المريخ حول الشمس  في مدار اهليلجي ضيق جداً بسرعة تساوي 24 كلم في الثانية أي اقل من سرعة الأرض وذلك             
 
لأنة ابعد من الأرض. تحدث اهليليجة مدار المريخ حول الشمس اختلافاً كبيراً في بعدة عن الشمس, فيبلغ بعده عندما يكون في الأوج ( ابعد ما يكون عن الشمس) حوالي 1,67  وحدة فلكية
  أي 250 مليون كلم, ويبلغ عند الحضيض( اقرب ما يكون من الشمس) حوالي 1,38 وحدة فلكية أي 207 مليون كلم. لذلك فان متوسط بعده عن الشمس يبلغ 229 مليون كلم حوالي 1,52 وحدة فلكية, حيث  يتم  المريخ مداره حول الشمس في  686.98 يوماً أرضياً ويميل خط استوائه على مداره بزاوية 25 درجة, وبما ان خط استواء الأرض يميل أيضا على مدارها بزاوية 23,5 درجة فذلك يعني أن مدار الأرض يكاد ينطبق على مدار المريخ حول الشمس و بالتالي فان المريخ سيكون له فصول أربعة مثل فصول الأرض ولكن مدتها ضعف مدة فصول الأرض تقريباً.   يدور المريخ حول نفسه مرة كل 24 ساعة 37 دقيقة 32 ثانية أي بزيادة 37 دقيقة تقريباً عن اليوم على الأرض.
يمتلك كوكب المريخ غلافاً جوياً غير كثيف يتكون من ثاني أكسيد الكربون بنسبة تصل إلى حوالي 95 % بالإضافة إلى بعض الغازات. يحتوي سطح المريخ على سهول وصحاري تتلون تربتها بلون احمر , وينتشر على السطح أحجار و أكوام الرمال  كما يوجد قنوات طويلة ووديان مائية . كذلك يتميز المريخ بوجود مناطق مكونة من الجليد في القطب الشمالي و الجنوبي تعرف بطواقي المريخ.
أثارت الغالبية من المظاهر السطحية على سطح المريخ, كالأخاديد و الأودية بالإضافة إلى الجو المعتدل, التساؤلات بين العلماء حول ما إذا كان هناك أي نوع من أنواع الحياة على المريخ  خصوصاً بعد إثبات و جود عمليات حيوية تشبه عمليات التنفس و التغذية للكائنات الحية مع عدم وجود خلايا عضوية كتلك التي  نعرفها على الأرض.  الأمر الذي جعل من كوكب المريخ والبحث عن أسرار الحياة فيه من الأهداف الاستكشافية لمشروع غزو الفضاء العالمي.

 
اقتران المريخ بالأرض Opposition  :
  يعتبر أفضل وقت لرصد كوكب المريخ  عندما يكون مع الأرض في مستوي واحد مع الشمس.
 كل سنتين تقريباً تمر الأرض بين الشمس وكوكب المريخ في حادثة  تعرف باسم المعاكسة أو الاقتران  OPPOSITION في هذه الحالة تقع الأرض والمريخ على مستوي واحد مع الشمس  .
في الحقيقة ليست جميع أوضاع الاقتران متساوية من حيث الكبر في قرص المريخ- الحجم الظاهري له- و لا من حيث قرب المسافة بينة و بين الأرض, حيث تأتي افضل أوقات الاقتران مرة كل دورة من حوالي  15- 17 سنة. أن السبب الحقيقي في جعل البعض من أوضاع الاقتران افضل من غيرها وكذلك حدوثها في تلك الفترة من الزمن هو أن مدار كوكب المريخ حول الشمس و كذلك مدار الأرض حول الشمس  ليس دائرياً تماماً  حيث تدور الأرض حول الشمس في مدار اهليلجي بيضاوي و كذلك كوكب المريخ الذي يعتبر  نسبياً اكثر اهليلجية من مدار الأرضً هذا بالإضافة إلى اختلاف سرعة دوران المريخ و الأرض حول الشمس, و بالتالي فان ادني اقتراب للمريخ من الأرض يقع في فترة زمنية تصل الى عدة ايام بعد حصول الاقتران . تتغير المسافة بين الأرض و المريخ في وضع المعاكسة  بين 55.36 مليون كلم (34,6 مليون ميل)  إلى 100.8 مليون كلم ( 63,6 مليون ميل) وعليه نجد أن افضل اقتران يحصل  عندما تكون المسافة بين المريخ و الأرض اقل ما يكون اي على مسافة 55.36  مليون كلم من الأرض وهو الذي يقع كل 15 إلى 17 سنة.


آخر افضل وضع للاقتران بين المريخ و الأرض كان في سبتمبر عام 1988م عندما اقترب المريخ إلى مسافة 58.4 مليون كلم من الأرض , وكان حجمه الظاهري حوالي 23,8 ثانية قوسيه. حيث تلي ذلك الاقتران حوالي 5 مرات اقترن فيها المريخ بالأرض ولكن جميعها لم تكن كالذي حدث عام1988 م . في أغسطس عام 2003م - أي سيحدث بعد حوالي 15 سنة من اقتران 1988 م- سيحصل بمشيئة الله تعالي   أيضا اقتراب للمريخ من الأرض  هو التالي مباشرتاً بعد الاقتراب الحالي (يونيو 2001 م )  شكل(3) , عندها تكون المسافة بين الأرض والمريخ اقرب ما يكون حوالي 55 مليون كلم (34,6 مليون ميل) ويكون الحجم الظاهري للمريخ عندها حوالي 25,1 ثانيه قوسيه, حيث يعتبر افضل وضع اقتران للكوكبين منذ عام 1942م حيث سيكون أفضل وقت لإرسال المراكب المستكشفة للمريخ, و تعمل وكالة الفضاء الأمريكية-ناسا- ووكالة الفضاء الأوربية لإرسال مستكشف للمريخ في عام 2003م
الاستاذ/عبد الرحمن حمزة من المغرب

   
 
 


غير متصل islam2hamy

  • فريق الإدارة
  • *
  • مشاركة: 956
  • الشعبية: +23/-0
  • الجنس: ذكر
  • أهلا بك فى موقع smf عربى
    • مشاهدة الملف الشخصي
بسم الله ماشاء الله
معلومات مفيدة جدا
جزاكى الله كل خير .



 


Counter